آهل الفيضة التجانية

تـعـوذت بـالـرحـمـن مـن كـل مـبـعـد..... عـن الـشـيـخ إبـراهـيـم فـوزي وبـغـيـتي


    ترجمة شيخنا صاحب الفيضة الشيخ ابراهيم نياس رضي الله عنه

    شاطر

    عاشق الختم التجاني

    المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 16/08/2009

    ترجمة شيخنا صاحب الفيضة الشيخ ابراهيم نياس رضي الله عنه

    مُساهمة  عاشق الختم التجاني في الثلاثاء أغسطس 18, 2009 7:43 pm

    مولده ونسبه :
    ولد الشيخ إبراهيم رضي الله عنه سنة 1318 هـ في قرية طيبة إنيسين بمنطقة سين سالم السنغالية من أبيه الحاج عبد الله بن السيد محمد (1265-1340هـ) ينتهي نسبه الى عقبة بن نافع الصحابي القرشي وأمه السيدة عائشة بنت إبراهيم (1356) هـ

    نشأته وتعلمه :
    نشأ الشيخ إبراهيم رضي الله عنه في بيت أبيه المعروف بالعلم والصلاح والمشيخة فحفظ القرآن الكريم حفظاً جيداً قبل بلوغه العاشرة من عمره ، ثم أخذ يتعلم العلوم الشرعية واللغوية من فقه وتصوف وأصول وقواعد ومغاز وأدب وسير ونحو وصرف 000 الخ والحقيقة أن ظروف دراسة الشيخ لا تخاو من بعض الغموض ، فقد توفي عنه والده وعمره لا يزيد على العشرين ، بينما نجده قد نص على أنه لم يتعلم على غير والده ، بيد أنه تصدر للإفتاء في النوازل والتعليم عموماً مع وجود الأخ الاكبر وخليفة والده الحاج محمد على علمه وجلالته ، وهذه افترة الزمنية التي قبل وفاة والده لا تكفي لتهيئة شاب حدث خاصة في بلاد السودان لمثل هذا المنصب وقد ذكر الشيخ في إجابته للحسن بن السيد أنه ما قرأ إلا على والده ، وأن والده لم يقرأ إلا على والده السيد محمد وأنه حفظه القرآن وليس عندهما ( السيد محمد الحاج عبد الله ) مصحف ، قال الشيخ للحسن : " والدي ما سمع شيئاً إلا حفظه وما حفظ شيئاً ونسيه "
    وهذا التفوق العلمي الذي بدر من الشيخ في سن مبكرة علله بعظهم بخرق العادة ، وهو إندهاش بعلم الشيخ ظهر حتى في اسرته وبين أكابر اخوته ، مما جعل أخاه الاكبر محمد يعلل ذلك بأن الوالد ربما كان يقرئه ليلاً 0 وعلى كل حال فإن أمارات نبوغه وتفوقه " قد لاحت وهو لا يزال في نعومة الاظافر ، وما خفيت على المتوسمين من أمثال الحاج عبد الله انياس والحاج عبد الله بن الحاج العلوي الذين كانا يتحدثان كثيراً عنه ويريان فيه ما لا يراه الناس "
    0

    تصوفه :
    لم تحدد المصادر - شفوية كانت أو كتابيه حسب اطلاعي بداية زمنية لسلوكه الطريقة التجانية التي أخذها عن والده غير أنه يقول : " وأعلم سيدي أني - ولله الحمد - نشأت في الطريقة كدت أن لا أعرف إلا هي ، فقد كاد أن تؤلف ورقة فيها إلا وجلبها والدي ووقفت عليها " 0 ومن المؤكد أنه تأهل للمشيخة والتربية في علوم القوم في حياة والده بدليل أنه ما ان توفى الحاج عبد الله حتى برز في ميدان الإرشاد وعمل إلى جانب أخيه الخليفة من أجل إستمرار خدمات الوالد ، وأخرج نظماً في الحكمة وآداب السلوك ، ودواوين في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم ومدح الشيخ التجاني رضي الله عنه " 0 وكما أننا لم نجد له شيوخاً في علوم الرسوم غير والده فإنه يصرح بأن تربيته الصوفية أيضاً كانت على يد والده حيث يقول " وتولى تربيتي وتعليمي وقد تلقيت منه بحمد الله فرائد الفوائد وصلات الأسرار والاذكار والعوائد وهو مقدم في الطريقة ، له الإذن المطلق من أهله ، وكل شيوخه أجازوه وأطلقوا له حتى أجتمعت عنه احدى عشرة سلسلة مابين مطلق ومقيد"0

    علومه وعلاقته بعلماء عصره وعلومه النقلية :
    يصرح الشيخ نفسه تحدثاً بنعم الله تعالى كما هو شأن الأكابر بأن له شيخين شيخه في الظاهر الكتاب والسنة ولا يوجد أفهم منه فيهما وشيخه في الباطن الشيخ أحمد التجاني رضي الله عنه ، ولذلك لا عز وإذا وجدنا بعض العلماء المريتانيين الذين عاصروه قصدوه وتتلمذوا عليه بداعي الإستزادة من علومه رغم أنهم من طليعة العلماء الذين أنجبتهم الفترة الذهبية ببلاد شنقيط ، من أمثال محمد الامين بن الشيخ محمد الجكني وأتاه ابن الماومحمدن ولد أمون ومحمد الحسن بن أحمد والخديم والسيد أحمد بن أحمد يحيى والحسن والد السيد وغيريهم ، وهذا ما يعتبر مظهراً من مظاهر التحول الذي طرأ في مسار المد العلمي والثقافي الذي كان ينحدر من بلاد شنقيط الى السنغال قبل ظهور الشيخ ابراهيم 00

    [color=red]أما علومه قي مجال ما يسمى بالأذواق أو الحقيقة :

    فقد ذكر الشيخ في أشعاره ورسائله ما يدل على شفوف مرتبته في هذا الميدان من باب وأما بنعمة ربك فحدث ، وليس من قبيل الشطح ولا الدعوى ، إلا أن التستر والتواضع غطيا كثيراً من ذلك عن غير البصير ، فقال : فإن هذا العلم كان عندي منذ مدة طويلة وما سمع مني أحد ما يدل على أن عندي علماً خاصاً من سائر أحبابي وجيراني حتى أتى أمر الله تعالى "0 وهو يرى أن تبريزه في علوم الاذواق وغيرها ثمرة لمحبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهذه نماذج من شعره تنطق بذلك :-

    أ0

    رقيت ذرى العرفان جبت المفاوزا = إلى الحضرة العلياءوللفيض حائزا
    بحب رسول الله أحمد سيدي = وصرت الى المحبوب نلت الجوائزا
    فإن دهش الاقطاب في كل مشهد = بمشهد عين الذات حزت المراكزا
    وأطوي لمن قد حبني كل مهمه = إلى الحضرة العلياء ولوكنت رامزا


    ب 0

    طويت وسهلت الطريق الى الحق = لكل مريد الوصل للحق بالحق
    طويت عبادات العوالم كلها = بحب رسول الله أحمد ذي الخلق
    طويت علوم العارفين بأسرها = بشمي ريا المصطفى صاحب الصدق

    ج 0

    كفيت صحابي في الطريق عناءا = فكلهم بالجذب نال مناءا
    ولم يك للأقطاب قبلي مثل ما = لذا العبد من فيض يروق سناءا
    وأشكر ربي ليس سري عاقراً= فأصغر أتباعي أنيل فناءا
    وذلك من حب الرسول وسره = لسردي له الامداح حزت لواءا

    د 0

    وصول جميع الماسكين بحبليا= تحققه من لم يكذب بربيا
    وجوبي فياف في المعارف لم ترم = فقد قصر الأقطاب عن درك شأويا
    بفضل إله الناس جل جلاله = وحب رسول الله طه نبييا

    عاشق الختم التجاني

    المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 16/08/2009

    رد: ترجمة شيخنا صاحب الفيضة الشيخ ابراهيم نياس رضي الله عنه

    مُساهمة  عاشق الختم التجاني في الثلاثاء أغسطس 18, 2009 7:45 pm

    علاقته بالعلماء:
    ولما شاع في الاقطار وصف الشيخ بالعلم وتربية المريدين وإرشاد المسلمين ، وراسل كبراء الطريقة خاصة سيدي عبد الله ولد الحاج وسيدي محمد سعيد بن الطلبه ، وسيدي محمد الامين بن بد وسيدي أحمد سكيرج وغيرهم " ، قصده طلاب العلم والتربية وصلاح الحال ، والتقى بالعلماء وأكابر الطريقة التجانية فأجازوه وأثنوا عليه وأعترفوا له بالسبق في العلوم النقلية وعلوم القوم 0


    اجازات العلماء له :
    وهي كثيرة جداً وهذه نماذج منها :
    01 أول من اجازه والده الحاج عبد الله انياس ، قال الشيخ : "وهو أول من أجازني في تعليم القرآن والعلم بأسانيده " 0
    02 و أجازه برواية وزش : محمد الأمين بن بدي
    03 و أجازه آخر القضاة العدل الولى الكبير و العالم المحقق الشهير سيدي أحمد سكيرج بتأليفه المعنون بـ ( قدم الرسوخ فيما لمؤلفه من الشيوخ ، في نحو ستمائة شيخ , قال بعد فراغه من تأليفه : " أول من أجزت بهذه الأسانيد كلها الخليفة الحاج إبراهيم انياس " و قد كتبت 23/ صفر/1358 هـ
    04 و أجازه أيضا يوم عاشوراء سنة 1355 بحديث عاسوراء المسلسل و حديث ( الراحمون يرحمهم الرحمن ) , و كلاهما يتصل سنده برسول الله صلى الله عليه وسلم 0
    05 وأجازه الشيخ صالح بن الفضيل التونسي المدرس بالمسجد النبوي بجميع ما تضمنه ثبت العلامة الكبير المصري عن طريق السيد بدر الدين الحسني الشامي المغربي الفاسي الاصل ، بتاريخ الاربعاء 18/ذي الحجة / 1355هـ اتجاه الكعبه بخط المجيز نفسه 0
    06 اجازة السيد محمد عبد الحي الكتاني المغربي الفاسي الاصل قال بعد التقديم : " قد استجازني - وبالخير أولاني - حضرة العالم الفاضل الصوفي النبيل الكامل المرشد الجليل الشيخ ابراهيم انياس بن الحاج عبد الله التجاني حفظ الله مرعاه ، وكان له برعايته ووقايته آمين بالأمين (00) قلت وعلى الله توكلت " اجيز حضرة الفاضل المذكور بالسعي المشكور والعمل المبرور بجميع ما لي من مرويات ومقروءات ومسموعات ومجازاة عن من خمسمائة نفس مابين رجال ونساء (000)
    منهم في المغرب :
    محمد بن الفضيل صاحب الفجر الساطع على الصحيح الجامع / أحمد بن الطالب صاحب التعاليق على الصحيح / حميد بن محمد قاضي مكناس / أحمد بن محمد الخياط : شيخ الجماعة بفاس / قاضي فاس المقرئ عبد الله الهاشمي بن خضراء/ الصاعقة محمد بن ابراهيم السباعي المراكشي 0
    وفي الجزائر :
    مسندها أبو الحسن علي بن موسى الجزائري 0 ومن تونس : شيخ الجماعة بها أبو حفص عمر بن الشيخ / قاضي تونس المسند محمد بن الطيب بن محمد النيفر 0

    وفي مصر :
    الشهاب أحمد الرفاعي / السيد الصالح البنا الاسكندري / مفتي الاوقاف الشيخ حسين منقارة الطرابلسي الحنفي0
    وفي الحجاز :
    السيد حبيب الرحمن الهندي / مسند الحجاز أبو الحسن على بن ظاهر الوثري / مفتي مكه الشيخ صالح حسين بن محمد الحيسي الباعلوي/ عالم الحجاز الشيخ محمد بن سليمان المعروف بحب الله الشافعي المكي الضرير / خطيب الحرم المكي أبو الخير مرداد الحنفي المكي 0
    وفي الشام :
    الشيخ سعيد الحتال / الشيخ نصر الله بن عبد القادر / عبد الرزاق البيطار الدمشقي / الشيخ عبد الله صوفان النابلسي القدومي0
    وفي الهند :
    حسين بن محسن الانصاري اليمني ثم الهندي / الشيخ خضر بن عثمان الرضوي / الشيخ محمد على أكبر الاروى 0
    وفي اليمن :
    المسند محمد بن سالم الترعي بحضرموت / السيد علي الأهدل الزبيدي 0
    وغيرهم ممن ذكر بإجازة أو لم يذكر تركتهم اختصاراً وقال بعد هذا : " وكذا أجزته ( 00) اجازة عامه مطلقة تامة عني بها كيف شاء ولمن شاء ، وقد سئل عن بعض أسانيدي في ذلك (00) فأمتثلت أمره وقلت وعلى الله توكلت وأروي صحيح الامام ابي عبد الله محمد بن اسماعيل البخاري من طريقتين : قال بعد الاولى منهما : " هذا أعلى وأفخر سند يوجد الى الصحيح مسلسلاً بالأسماء والأخذ الشفهي وعظمة الرجال " 0 وقال بعد الثانية : " وبيني وبين البخاري عشرة وسائط ، وبيني وبين النبي صلى الله عليه وسلم بإعتبار ثلاثيات البخاري أربعة عشر واسطةً وهذا السند أعلى ما يوجد الآن في الدنيا
    ثم ختم الاجازة بقوله : " وأرجوه أن لا ينساني من صالح دعواته في خلواته وجلواته وأسئل الله تعالى أن يطيل عمره "007
    اجازة السيد محمد الحافظ التجاني بن عبد اللطيف المصري ، قال بعد ذكر مروياته " وقد أجزت الشيخ العلامة العارف الحاج ابراهيم بن الحاج عبد الله بموريتانيا في السنة المحمدية المشرفة وعلومها وقراءة كتاب الله العزيز بأسانيدنا الى المصطفى صلى الله عليه وسلم " ، ومن رواياته التي أجازه بها:
    * موطأ الامام مالك وصحيح البخاري وكتب السنة المحمدية وعلومها من فقه وتفسير وغير ذلك عن أمام الحديث الرحالة العلامة محدث المغرب السيد محمد عبد الحي الكتاني 0
    * وللمجير للموطأ طريقان زيادة على ما تقدم : أ 0 عن السيدة الصالحة أمة الله ابنة الحافظ الكبير الشيخ عبد الغني الدهلوي 0 ب 0 عن العلامة محمد عبد الباقي الانصاري الهندي وكلا الطريقين عن الشيخ فالح الطاهر المالكي 0
    * وله في كتب السنة والفقه والتفسير عن شيخ المحدثين بالمشرق وإمام دار الحديث بدمشق الشام الشيخ بدر الدين الحسني 0
    * وله سند من طريق الشيخ محمد صادق الرياحي التونسي حفيد شيخ الاسلام سيدي ابراهيم الرياحي 0
    وكتبت الاجازة بتاريخ 22/صفر الخير / 1391 هـ
    ومن اجازات الشيخ ابراهيم رضي الله عنه في الطريقة التجانية وأسرارها على كثرة هذه الاسانيد حتى لتبلغ ما يقارب الخمسين :
    01 اجازة محمد محمود بن محمد الصغير التشييتي بأمر من الحاج عبد الله انياس سنة 1340 هـ
    02 اجازة الحاج عبد الله بن الحاج العلوي ( تياه) بتاريخ 1345 هـ
    03 الشيخ محمد سعيد بن الشيخ أحمد وبن الشيخ محمد الحافظ ، وقال له فيها : " لاني أحببت أن أكون من سلسلتك كي أحظى بدعوتك وأحببت أن تكون بيني وبينك خاصية وأحب أن تكون من جهة الاخرة لان الدنيا أصغر عندنا من المكاتبة لكم " بتاريخ 1349 هـ
    04 اجازة السيد محمد الكبير بن محم ، وله الإذن من طرق بعضها عن سيدي الغالي بن موسى بن معزوز ، وبعضها من الشيخ أحمد بن بد بتاريخ 22/ ذي القعدة/1345 هـ
    05 اجازة الشيخ آخر القضاة سيدي أحمد سكيرج - وكما تقدم - في رسائل كثيرة قال له في بعضها " أنت الشيخ الحي في هذه الطريق ، ومن أخذ عنك كأنما أخذ عن الشيخ التجاني ، ومن أخذ عن الشيخ التجاني فكأنما أخذ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم "
    06 وبعد هذا كله يقول الشيخ إبراهيم رضي الله عنه وعنا به آمين في كاشف الألباس عن فيضة سيدي أبى العباس رضي الله عنه وعنا به : " وأنتسابنا اليوم حقاً وسندنا عن الشيخ الختم التجاني من غير واسطة ، إذ هو ولله الحمد حاضر معنا دائما ولله الحمد وله المنة 0
    هذا وقد أثبت ابن القيم عقلاً ونقلاً جواز تلاقي أرواح الاحياء والاموات في المسألة الثالثة من كتاب الروح وقد ختمها بقوله " وهذا أمر لا ينكره إلا من هو أجهل الناس بالأرواح وأحكامها وشأنها" الى أن قال بعد ذكر للمرائي :" وهذه المرائي وأن لم تصح بمجردها لإثبات مثل ذلك فهي على كثرتها وأنها لا يحصيها إلا الله تواطأتعلى هذا المعنى وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ( أرى رؤياكم قد تواطأت على أنها في العشر الاواخر ) يعني ليلة القدر ، فإذا تواطأت رؤيا المؤمنين على شيء كان كتواطئ رأيتهم على استحسانه وأستقباحه ، وما رآه المؤمنون حسناً فهو عند الله حسن وما رأوه قبيحاً فهو عند الله قبيح " 0
    وصلى الله على سيدنا محمد الفاتح الخاتم الهادي وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم [


    منقول عن الشيخ خالد الابراهيمي التجاني جزاه الله خيرا عنا وعن الامة والحمد لله رب العالمين
    [/color]
    avatar
    مداح الفيضة
    Admin

    المساهمات : 65
    تاريخ التسجيل : 12/08/2009

    شكر وتقدير

    مُساهمة  مداح الفيضة في الأحد أغسطس 30, 2009 2:08 pm

    شكرا اخي الكريم علي هذه المساهمة ونتمني ان نري الجديد[img][/img]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 4:50 am